على شفا المحيط

رحلتي لجزيرة باتي الكينية

33

لعل من المكالمات التي تبقى عالقة في الذاكرة تلك التي تحمل في طياتها تحدياً جديداً سواء تصلك مكتوبة كرسالة أو محادثة أم مكالمة صوتية، تلك الدعوات الصادقة للمشاركة في تحدٍ جديد في مبادرة غريبة في رحلة غامضة!!

رسالة من ماجد سلطان الصديق المصور للمشاركة في تجربة ورحلة إغاثية إلى كينيا حينها ارتسمت في مخيلتي تلك الرحلات المكوكية التي قام بها الشيخ عبدالرحمن السميط رحمه الله في إيصال الإسلام ورسالته السامية لأكثر من ١٠٠ مليون أفريقي !! وعلى خطاه حينما كنت في الثانوية أسمع مآثره وقصصه وحكاياه الملهمة وتفانيه واجتهاده في خدمة الإنسانية، أحببت استكشاف طريقه لذلك كان الجواب لماجد فوراً بـ نعم !!

وبترتيب جمعية العون المباشر الكويتية وبصحبة ماجد سلطان ومحمد الحصينان وعبدالله البداح وعبدالكريم الشطي من الكويت

 كانت الرحلة كالتالي: الرياض> دبي> نيروبي>لامو>باتي

P8260196

P8260212

P8260200

الطريق الطويل جواً ١٠ ساعات ثم بحراً ساعة ثم براً ساعتين قطعة من قطع العذاب الذي قدمها لنا السفر لتلك المنطقة النائية على شفا المحيط الهندي. وعلى مد البصر لا ترى أبنية حديثة ولا مدناً ضخمة سوى تشكيلات طبيعية مدهشة رسمتها الغابات والأشجار وعشش السكان التقليديين

P8260215

P8260228

P8260240

P8260293

P8260302

P8260318

هذه الابتسامات والصور الشخصية المبشرة لنا ونحن مقبلون على الخروج من الخور على الجزر المترامية حول سواحل لامو متجهون إلى جزيرة باتي حيث وجهتنا للقرية المنشودة ، هذه الابتسامات تسبق العاصفة والرياح الهائجة التي صادفتنا في البحر بعد خروجنا من الخور تناثرت على ضربات القارب تلك الابتسامات وكاميراتنا ومعداتنا وتحولت ضحكاتنا الى توجس في بقايا أمل متشبثة بها أيدينا حتى نصل لتلك الجزيرة، نصف ساعة بالقارب والأمواج العاتية وصلنا بسلام وعبدالله ابن الشيخ عبدالرحمن يحدثنا بأن والده قد زار هذا المكان أكثر من مرة منذ عام ١٩٨٢م

 

P8260373

P8260427

P8260438

P8260454

P8260482

 

مشاعر القرية والفرح لاستقبالنا وكأنه عيد جديد عندما علموا بأن عبدالله ابن الشيخ عبدالرحمن السميط رحمه الله معنا وإذا بدموع بعض الكبار تهل تذكاراً لما قدمه لهم من مدارس وآبار ومساجد وحسن معاملة جعلت من ذكراه بعد مماته خلوداً

 

DSCF5925

DSCF5933

DSCF5984

DSCF5985

DSCF5974

DSCF6024

DSCF6043

 

المسجد الصغير هو ثمرة فكرة جميلة انطلق بها الصديق محمد الحصينان عبر حسابه الشخصي عندما طلب من متابعيه المساهمة في حفر بئر وبناء مسجد ومرافق لهذه القرية النائية في المحيط الهندي، وكانت مشاركتي معها ليست سوى شاهد لأنقل جواباً للناس بأن ما كان يحلم فيه هو ومتابعينه بات واقعاً على الأرض يرتوي منه الناس غذاءهم الروحي والجسدي

 

DSCF6052

DSCF6069

DSCF6088

DSCF6122

 

في طريق العودة اكتشفنا بأن كاميرا الصديق عبدالكريم الشطي قد سقطت ورجع بعض أهالي المنطقة بحثاً عنها متعقبين مسار عودتنا، ولا أجمل من أن نتوقف أمام قرية وديعة وجدت فيها الأطفال يلعبون الكرة عندها دفعني فضولي لمشاركتهم فوراً بتشكيل فريق من أصدقائي ضدهم ، بلا لغة بلا سابق معرفة وبلا مقدمات ابتدأت المباراة وسط ضحكات الجميع

 

DSCF6118

DSCF6120

DSCF6131

 

أثناء الانتظار وعندما امتد الوقت قليلاً أخبرونا بأن هناك قلعة تاريخية تجاورهم بهيبتها لم أكن أعلم بتلك القيمة التاريخية بهذه الجزيرة الصغيرة حتى أخبروني بمكانتها على الساحل الإفريقي الجنوبي وكيف أنها كانت يوماً ما حصناً منيعاً ضد هجمات البحارة البرتغاليين وكيف كانت حروبهم وضراستها حينما يخبرنا الدليل بتوسط ذلك المسجد وسط القلعة التي تحيط بها الأبراج الضخمة ولازالت تحتضن مدافعها إلى لحظتها

 

DSCF6132

DSCF6137

DSCF6153

DSCF6167

DSCF6168

DSCF6169

DSCF6186

 لكم أن تتخيلوا تعبنا وإرهاقنا من نيروبي بعد ٤ ساعات جواً بطائرتين ثم ساعة بحراً بقارب ثم براً بباص متهالك كاد أن يخذلك في طريق الرجوع!! هذه المسافات الشاسعة كانت تقطع من الشيخ عبدالرحمن رحمه الله في ضروف أكثر شدة مما قطعناه حيث لم يكن متوفر حينها قوارب سريعة ولا طائرات مريحة ولا سيارات مكيفة، ولكنها الهمة إذا لامست السماء والنية إذا لم يوقفها شيء.

DSCF6211

DSCF6223

P8260508

 

الوصول إلى لامو ليلاً بعد الإعياء كان بمثابة الوصول إلى جزيرة الكنز خصوصاً عندما كان قائد القارب لا يكترث لتوجيهاتنا بتخفيف السرعةوانطلاقته عبر الأمواج وهي تتقاذفنا داخل القارب الصغير ، وما زاد الطين بلة عندما علمنا أنه كان أصماً وأبكماً !! وكان يعتقد بأن الوصول من جزيرة باتي إلى لامو ليس إلا تحد قطعه مع صديقه في القارب الآخر فيمن يصل أولاً

بعد وصولنا إلى لامو اكتشفت أنها صفحة جديدة من صفحات السفر في كتابي لن تنسى. ببساطتها بشعبها بقلعتها بالصباح الجميل فيها لعل في الجزء القادم أحدثكم عن لامو وكيف كانت هي الأخرى سحراً أفريقياً لا يقاوم بلمستها العربية

 

DSCF5941

 

No more articles